الرئيسية > اخبار جهة مراكش

حفل عشاء على شرف لاعبي الكوكب يعيد الصراع بين الورزازي ومربوح إلى الواجهة

  • الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 18:55

أقام المكتب المديري لنادي الكوكب المراكشي، مساء أمس الخميس، حفل عشاء باذخ على شرف لاعبي الفريق الأول لكرة القدم، وكذا لاعبي فرع الممارسة داخل القاعة، في خطوة يبدو أن الهدف منها مجرد ذر الرماد في العيون، ومحاولة بعث رسائل إلى من يهمهم الأمر، مفادها أن هناك انسجاما تاما بين أفراد أسرة النادي المراكشي، عكس ما يردد الشارع المراكشي، الذي يعرف حقائق الأمور، ويدرك جيدا ما الذي سيقوله أي فرد بمجرد أن تتحرك شفتيه.

وتساءل كثيرون عن سر هذا الكرم الحاتمي، الذي أظهره المكتب المديري. فهل يكفي بلوغ نصف نهائي كأس العرش، بالنسبة لكرة القدم داخل القاعة، وتحقيق فوزين على حساب مولودية وجدة والمغرب التطواني، بالنسبة للفريق الأول، لتكون ألوان الكوكب محط اهتمام؟ أم أن هناك نوايا أخرى، يلزمنا انتظار بعص ض الوقت لكشفها.

حقيقة الأمر جاءت على لسان عبد الصادق بيطاري، الكاتب العام للمكتب المديري، في تصريح خص به “الصحراء المغربية”، والذي أكد أن المناسبة مجرد إرضاء لفؤاد الورزازي، رئيس اللجنة المؤقتة لتسيير فرع كرة القدم، والذي وجد نفسه في موقف لا يحسد عليه، بعدما خرج محسن مربوع عن صمت امتد عدة أسابيع، وكشف أنه ما يزال رئيسا فعليا للفريق الأولى لعاصمة النخيل، وأنه يتوفر على ما يكفي من وثائق، لإثبات ما يقوله. ثم كثر الحديث عن ديون علقة بذمة الكوكب، طالب مربوح باستخلاصها، كشرط ليترك الجمل وما حمل، وليتنازل عن منصب الرئاسة للورزازي.

 وعبر بيطاري عن استيائه العميق من إقصاء ذوي الأحقية في التكريم والاحتفاء، وتحديدا فرعي الكوكب للسباحة والجمباز، بعدما توج سباحو الأول بالبطولة الوطنية فردي، إذ نال الثاني الازدواجية (البطولة وكأس العرش).

 وتساءل الكاتب العام للمكتب المديري عن جدوى صرف مبلغ محترم على حفل عشاء، بينما تنتظر فروع الكوكب المراكشي منذ أشهر عدة، التوصل بمنح مالية لتطبيق برامجها، ولتسديد الديون العالقة بذمتها.

من جهة أخرى، بادر يوسف ظهير، رئيس المكتب المديري لنادي الكوكب المراكشي، إلى منع محسن مربوح من عبور مدخل قاعة الحفلات التابعة لنادي الكوكب، علما أن رئيس فرع كرة القدم كان مرفوقا بمحاميه، وكأنه كان يدرك جيدا أن أشخاصا سيمنعونه من القيام بجزء من واجباته اتجاه الفريق الذي يسيره بقوة القانون.

وتبادل مربوع وظهير الكثير من الكلام، وانضم فؤاد الورزازي إلى اللقاء الصاخب، ووقف كثيرون يتفرجون على “المهزلة”، ومما لا شك فيه ان الأمور لن تتوقف عند هذا الحد، لأن مربوح أزبد وأرغد، وتوعد برد الاعتبار لنفسه، من خلال طرق الأبواب الكفيلة بإنصافه.

وأكد محسن مربوح، في تصريح لـ “لومتان سبورت”، أنه منح زملاه فرصة أخيرة، بعد أن قدم يوسف ظهير شخصيا وعدا للمحامي بالتدخل لحل مختلف المشاكل، بعد أن يعود من رحلة خارجية، وأنه سيمكن مربوح من مبلغ مليون درهم، إضافة إلى شيكات يمكن صرفها لاحقا، تضم ما تبقى من الديون العالقة بذمة نادي الكوكب (مليونا درهم)، وبالمقابل التخلي عن منصب الرئاسة ومنح ما بذمته من وثائق وأختام، بعد تقديم الاستقالة.

وكشف مربوح أنه كان عازما على مفاجأة أفراد أسرة الكوكب بأنه لم يعد يرغب في استخلاص ديونه، وأنه عاد لممارسة مهامه كرئيس لفرع كرة القدم، حتى يثبت القضاء الإداري العكس.

وعبر مربوح عن استغرابه من إعلان فؤاد الورزازي توصله بوصل إيداع نهائي، ما يسمح له برئاسة فرع كرة القدم، مع أن فرع الكوكب المراكشي لكرة القدم لم يعقد جمعا استثنائيا.

ومما لا شكل فيه أن مسلسل خلافات أفراد أسرة الكوكب مقبل على الانتقال إلى حلقات أكثر إثارة، لأن مربوح وعبر محاميه سيطرق أبواب القضاء، علما أن ملف وصل الإيداع يستوجب لوحده حلقات، وربما ظهرت الكثير من المفاجآت، وتعرف المراكشيون على أبطال جدد.

ويبقى الأهم أن الكثير ممن وكلوا أنفسهم أوصياء على تسيير شؤون الرياضة بمدينة مراكش، أو لنقل تحديدا كرة القدم، سيدخلون لا محالة كتب التاريخ من أوسع الأبواب، ليس لأنهم صنعوا أجزاء من مجد الكوكب، ولكن بكل بساطة لأنهم قذفوا بشرف التسيير الرياضي إلى أسفل سافلين.

المصدر: المصطفى مندخ – الصحراء المغربية

Download Nulled WordPress Themes
Free Download WordPress Themes
Free Download WordPress Themes
Download WordPress Themes
online free course

الآن تيفي

المزيد

استفتاء

هل يمتلك فريق الكوكب المراكشي المؤهلات لمقارعة الكبار بالقسم الاول؟

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...