الرئيسية > اخبار جهة مراكش

مثير.. البرلماني المهاجري في برنامج قضايا وأراء:”المقاطعة الشعبية أروع حركة احتجاجية بالمغرب وحصيلة الحكومة توزيع 300 سنة سجنا على شباب الريف”

  • الأربعاء 18 يوليو 2018 - 03:19

توفيق عطيفي – شيشاوة 
وصف النائب البرلماني هشام المهاجري، حملة مقاطعة بعض العلامات التجارية، ب”المقاطعة الشعبية الناجحة والرائعة وتعبيرا صريحا عن التدمر الشعبي” من حصيلة السياسات الحكومية، وذلك في برنامج قضايا وأراء للإعلامي عبد الرحمان العدوي، الذي بثته القناة الأولى، قبل قليل من ليلة اليوم الثلاثاء 17 يوليوز، والذي شارك فيه كل من نوفل الناصري وحسن بن عمر عن التحالف الحكومي وعمر عباسي عن المعارضة.
وصف البرلماني الشيشاوي، للمقاطعة بالشعبية والناجحة، يأتي في سياق تفاعله مع ارتسامات المواطنين التي رصدتها كاميرا الأولى في الشارع المغربي، حيث أكد البرلماني المثير للجدل أن حصيلة سعد الدين العثماني لا تتجاوز 300 سنة سجنا نافذا في حق شباب حراك الريف وعشرات الجرحى في صفوف القوات العمومية، ووفاة 15 امرأة في فاجعة سيدي بوالعلام وبينهن سيدات من إقليم شيشاوة وثورة العطش لساكنة إقليم زاكورة التي علقت الحكومة شماعتها ب”الدلاح” وحركات اجتماعية أخرى في جرادة وغيرها.
وسجل المهاجري وباستغراب الغياب غير المفهوم لرئيس الحكومة في تقديم وعرض حصيلته أمام المؤسسة التشريعية وتكليف وزير العلاقات مع البرلمان بهذه المهمة وهو نفس الشيء بالنسبة للوزراء الذين لم يدافعوا عن حصيلة حكومتهم، واستند نفس المتحدث في تدخلاته التفاعلية على معطيات رقمية كانت موضوع جدال بينه وبين البرلماني نوفل الناصري ممثل العدالة والتنمية في البرنامج، حيث كشف المهاجري أن الحكومة لم ترصد للتعليم سوى 48 مليار سنتيم، بدل 60 مليار التي تحدث عنها الناصري، وأن تكلفة التلميذ في المدرسة العمومية لا تتعدى 7000 درهم في السنة، في الوقت الذي تسجل هذه التكلفة ارتفاعا وتفاوتا لدى أبناء الطبقة المتوسطة والتي تبلغ 9000 درهم سنويا، كما قطر المهاجري الشمع على الوضع الصحي واصفا بطاقة “راميد” بشهادة الضعف في صيغتها القديمة.
وفي السياق ذاته، أوضح الناصري المنتمي لحزب العدالة والتنمية، أن الحكومة التي يقودها حزبه وضعت برنامجا استراتيجيا ورصدت له محاور أبرزها تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية، تحفيز المقاولات وتعزيز الإصلاحات الهيكلية، وفي رده على انتقادات المهاجري بخصوص تغيب رئيس الحكومة والوزراء عن تقديم الحصيلة الحكومية، أن القول بغياب رئيس الحكومة والوزراء يقلل من قيمة ومكانة المؤسسة التشريعية والأدوار البرلمانية، موجها كلامه لممثل حزب الأصالة والمعاصرة:” من كان يسير ويدبر في الريف، وماذا وقع في جرادة وماذا كان يقول الناس؟”، في أشارة الى أن حزب حكيم بنشماس هو من يسير غالبية مناطق التوثر بالريف وبالجهة الشرقية، وقال الناصري، أن الحكومة خلقت 55 ألف منصب شغل لفائدة أساتذة التعاقد، وأضافت 20 بالمائة للمؤؤسات ذات لااستقطاب المفتوح لأول مرة في المغرب، وأن البحث في تقييم الحصيلة الحكومية يقتضي المقارنة بين الذي كان والذي هو كائن اليوم.
من جهته قال حسن بن عمر عن حزب التجمع الوطني للأحرار، في تقديمه التفاعلي مع إثارة المهاجري لتغيب الوزراء ورئيس الحكومة، أن حضور الوزير ليس ضروريا للتجاوب مع البرلمانيين، وأن حكومة العثماني التي يشكل فيها الأحرار أحد مكوناتها اشتغلت على محاور ثلاثة: الصحة، التعليم والتشغيل، وأنه من الصعب تقييم حصيلة أية حكومة في سنة واحدة، مقرا بوجود مشاكل اجتماعية في ظل المحيط جيوستراتيجي مضطرب إلى جانب الأزمة العالمية التي لا زالت قائمة. مشددا أن الانتظارات الشعبية كبيرة وتعرفها الأغلبية الحكومية، وأن حزبه على تمام الوعي بحجم المسؤولية ويقدر اللحظة السياسية للبلاد والمجهود الخاص الذي ينبغي للحكومة أن تقوم به، خاصة بعد أن طالب الملك من الجميع التفكير في نموذج تنموي جديد، وقال:” المغرب أنجز مشاريع كبرى في البنيات التحتية لكن هناك جهات في المغرب لم تلمس تلك الثروة، الحكومة اليوم وزعت الثروة من جديد، هناك انسجام تام بين مكونات الأغلبية”.
عمر عباسي الاستقلالي، أبرز أن اصطفاف الحزب في المعارضة كان جوابا للارتجالية الحكومية، لأن العنوان العريض لهذه السنة هو الانتظارية والبطئ، وأن المغرب اليوم يعاني وضع وصفه بالقلق الحقوقي وهو ما يسائل التجربة الحكومية الحالية، وكشف أن ما يحكم حزب علال الفاسي ويحدد تقديره السياسي للأشياء هو الانتصار للوطن، وأن جوهر النقاش العمومي اليوم يتمحور بالدرجة الأولى حول هدر الحكومة للزمن العمومي.

Download Best WordPress Themes Free Download
Download Nulled WordPress Themes
Download WordPress Themes Free
Download Premium WordPress Themes Free
free online course

استفتاء

هل يمتلك فريق الكوكب المراكشي المؤهلات لمقارعة الكبار بالقسم الاول؟

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...