الرئيسية > المرأة

الشنا: ربيت أبناء برلمانيين والتربية الجنسية ضرورية

  • الأربعاء 24 مايو 2017 - 17:18

تصريحات مثيرة تلك التي كشفتها عائشة الشنا، رئيسة جمعية التضامن النسوي، قائلة إنها لن تفضح العديد من البرلمانيين “الذين ربيت أولادهم وما زلت”، وهي الحقوقية المدافعة عن الأمهات العازبات وأبنائهن.
الشنا، التي كانت تتحدث خلال إعطاء انطلاقة الحملة الوطنية “بينكم”، قالت: “أتمنى أن أحافظ على حكمتي وأن لا أفضح البرلمانيين الذين يجلسون في البرلمان بتفاخر وأنا ربيت أولادهم وأربي أولادهم”؛ وذلك في إطار حديثها عن “التغافل” الذي يلقاه الأطفال المتخلى عنهم والأمهات العازبات من لدن السياسيين.
وواصلت الشنا قائلة: “يجب أن نظل نتحدث حتى يسمع صوتنا من طرف السياسيين؛ فالأطفال المتخلى عنهم هم رجال الغد”، مشددة على ضرورة الاهتمام بهذه الفئة وأيضا تعديل القوانين لتمكين الأمهات من نسب أطفالهن إليهن.
وأكدت المناضلة الحقوقية أن ظاهرة الأمهات العازبات هي في تزايد مستمر وليس فقط في صفوف الفتيات الفقيرات أو المنحدرات من البوادي بل أيضا في صفوف الفتيات الجامعيات، مضيفة: “لا يمر يوم دون أن ألاقي فتاة في وضعية حمل غير مرغوب فيه أو تريد التخلي عن مولودها.. ولا يتعلق الأمر فقط بفتيات فقيرات أو من البوادي؛ بل يهم أيضا فتيات جامعيات، وهو ما يدل على التناقض الذي يعيشه المجتمع”.
وألقت الشنا الضوء على أهمية التربية الجنسية قائلة: “لا نتحدث عن الإجهاض، إذ يجب الحديث عن التربية الجنسية التي لا تتم لا في البيت أو المدرسة ولا حتى في المسجد.. لا أحد يقوم بهذا الدور”، مردفة: “الرسول محمد كان أكبر عالم جنس، فالإسلام هو أن نعير الاهتمام أولا للإنسان، وهو ما لا نقوم به نحن.. إذا، كيف نحن مسلمين؟”.

عبر عن رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

استفتاء

هل يمتلك فريق الكوكب المراكشي المؤهلات لمقارعة الكبار بالقسم الاول؟

التصويت انظر النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...